نور الاسلام
أهلاً وسهلاً.... شرفتنا ..ونورتنا

أسعدنا تواجدك بيننا على أمل أن تستمتع وتستفيد


وننتظر مشاركاتك وتفاعلك فمرحباً بك بين إخوانك وأخواتك

ونسأل الله لك التوفيق والنجاح والتميز

نور الاسلام

منتدى اسلامى يهتم بامور الدنيا وتعاليم الدين
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القاء الاول بين الزوجين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: القاء الاول بين الزوجين   الأحد يونيو 24, 2012 8:40 pm



اللقاء الأول بـين الزوجين:
ليلة الزفاف هي
الليلة الأولي في بيت الزوجية، وهي الحدُّ الفاصل بين مرحلتي: العزوبة
والحياة الزوجية، إنها ليلة حافلة بالطاعات والخيرات والبركات، كما أنها
ليلة مليئة بالمباحات الطيبات والمتع الحلال، ليلة إيمانية لها سننها
وآدابها الشرعية التي يحرص الزوجان على اتباعها والعمل بها، كي تتوفر لهما
السعادة والسرور.
وفي تلك الليلة قد يواجه العروسان بعض المشكلات التي
تنشأ عن عدم خبرتهما بالمعاشرة الزوجية، أو للرهبة من الموقف الذي لم
يجرباه من قبل، أو للخوف من الفشل في الاتصال ببعضهما البعض في أول ليلة؛
فقد يصاب الزوج بنوع من البرود الجنسي؛ لذا يجب أن لا يكون دور العروس
سلبيًّا في مواجهة هذه المشكلة، فالزوج يريد من زوجته أن تكون إيجابيةً
قادرة على تفهُّم مشاعره، فعليها أن تحيط زوجها بالحنان الذي يعيد إليه
ثقته في نفسه، ويدفع عنه رهبة الموقف.
فللزوجة دور مهم في إنجاح أول
ليلة من الزواج، ولذلك أثره على مستقبل العلاقة العاطفية والجنسيَّة فيما
بعد، وعلى الزوجة أن تتجاوب مع زوجها في لقائهما الأول بعد البناء، فهذا
مما يجلب المتعة والسعادة لها ولزوجها .
وقد يعجز الزوج عن فضِّ غشاء
البكارة لدى الزوجة في الليلة الأولى، وهذا أمر طبيعي، فهناك حالات لا يتم
فيها فض غشاء البكارة إلا بعد ليلة أو ليلتين أو أكثر، فقد يكون غشاء
البكارة من النوع المطَّاطيّ، وذلك أمر لا يعوق العملية الجنسية، ولكن يجب
على الزوجة أن تكتم هذا الأمر، وتتحلى بالصبر والتعاون مع زوجها لإتمام
ذلك، وإذا طالت المدة، فيجب استشارة الطبيبة المسلمة الثقة؛ لفضِّه
جراحيًّا، وهذا أمر بسيط لا يدعو إلى الخوف أو الوجل.
وقد يسبب تمزق
غشاء البكارة لدى بعض الزوجات جرحًا بسيطًا، فعلى الزوج أن يساعد زوجته حتى
تخلد إلى الراحة، وليؤجل إتيانها حتى يلتئم جرحها، وإلا سبَّب لها نوعًا
من الضيق، وربما ترك لديها انطباعًا بوحشية العملية الجنسية مما قد يصيبها
بالبرود والاشمئزاز من هذه العملية الفطرية.
وقد تشعر الزوجة بألم أو
ضيق أثناء المرات الأولى للجماع، وقد ينتج هذا الألم عن التهاب في المجرى
التناسلي لها، أو لضيق في موضع الجماع، أو لشدة حساسيتها، أو لقسوة الزوج
وجهله بهذا الأمر؛ فعلى الزوجة أن تطلب من زوجها أن يكون رقيقًا رفيقًا
بها، دون أن تخدش كبرياءه، أو تجرح مشاعره.
وعلى الرجل أن يداعب زوجته
قبل أن يجامعها، وعلى الرجل أن يحفظ فرْجه إلا عن زوجته، وكذلك على المرأة
أن تحفظ فرجها إلا عن زوجها قال تعالى : {والذين هم لفروجهم حافظون. إلا
على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين} [المؤمنون: 5-6].
وجاء
أحد الصحابة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا نبي اللَّه. عوراتنا
ما نأتي منها وما نذر؟ قال: (احفظ عورتك إلا من زوجتك، أو ما ملكتْ يمينك).
قال: يا رسول اللَّه. إذا كان القوم بعضهم في بعض؟ قال: (إن استطعت ألا
يراها أحد فلا يراها)_[الترمذي] .
فإذا أراد الزوج أن يأتي زوجته،
فلْيَدْعُ بما أرشد إليه النبي صلى الله عليه وسلم، قال صلى الله عليه
وسلم: (لو أنَّ أحدكم إذا أتى أهله قال: باسم اللَّه. اللهم جنبنا الشيطان،
وجنِّب الشيطان مارزقتنا، فإن قُدِّر بينهما في ذلك ولد، لن يضرَّ ذلك
الولدَ الشيطانُ أبدًا) [متفق عليه] .
وللرجل أن يأتي زوجته على أية
هيئة تحقق لهما الاستمتاع واللذة، مادام يجامعها في قُبُلها. قال تعالى :
{نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم}
[البقرة: 223] .
وقد كانت
اليهود على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم تزعم أن الرجل إذا أتى زوجته
من دبرها في قبلها؛ جاء الولد أحول، وكان الأنصار يتبعون اليهود في هذا،
فأنزل اللَّه تعالى قوله : {نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم} [البقرة:
223]. أما إتيان الزوجة في دبرها، فذلك أمر حرَّمه الشرع، ولعن فاعله، قال
صلى الله عليه وسلم: (ملعون من أتى امرأته في دبرها)
[أحمد، وأصحاب السنن].
فإذا
قضى الرجل حاجته من زوجته فلا ينـزع (أي: لا يخرج فرجه من فرجها)، وليتمهل
حتى تقضي حاجتها من الاستمتاع؛ فربما تأخر إنزالها عن زوجها، فيهيج شهوتها
ويؤذيها. وقد نهي النبي صلى الله عليه وسلم أن يُعْزَل عن الحُرَّة إلا
بإذنها [ابن ماجه].
ولا يجوز لأي من الزوجين أن يحدِّث أحدًا بما دار
بينهما من أمر الجماع. قال صلى الله عليه وسلم: (إن من أشرِّ الناس منزلة
يوم القيامة: الرجل يُفضي إلى امرأته، وتُفضي إليه، ثم ينشر سرَّها)_[أحمد،
ومسلم]. وقال صلى الله عليه وسلم عن الرجل الذي ينشر سرِّ امرأته: (هل
تدرون ما مثل من فعل هذا؟ إن مثل من فعل ذلك: مثل شيطان وشيطانة، لقى
أحدهما صاحبه بالسِّكَّة (الطريق)، فقضى حاجته منها، والناس ينظرون إليه)
[أحمد، وأبوداود] .
وليس للزوجة أن تعتقد فشل زواجها لمجرد أن
احتياجاتها الجنسية لا تتوافق مع احتياجات زوجها في الأيام أو الأشهر
الأولى من الزواج؛ لأن التوافق يحتاج إلى وقت كافٍ، ولكي تحصل الزوجة على
الحب؛ فعليها أن تمنح زوجها مزيدًا من الحُبّ، فالحب يولِّد الحُبَّ،
والأنانية تدمر.
وعليها أن تتعرَّف على احتياجات زوجها، ومطالبه
ومشاعره، وعليها أن تُظهر حبها له واعتزازها وإعجابها به، وأن تثني على
أخلاقه الحميدة، وتمدحه بما هو أهله، وأن تتغاضى عن عيوبه، وتتغافل عن
هفواته، وعليها أن تحدثه عن أحلامها وأمانيها، وتشاركه أفكاره ومشاعره .
شهر العسل:
اعتاد
الناس أن يسموا الأيام الأولى من الزواج بشهر العسل، ومن الإسلام أن تجعل
الزوجة أيام زواجها كلها عسلا وشهدًا، ومن الناس من تستمر أيام عسله لمدة
يوم أو أسبوع أو شهر أو أكثر بقليل، بحسب مدى الانسجام العاطفي بين
الزوجين، ولا يهم كثيرًا أن يقبع الزوجان في بيتهما، أو يكثران من
التنزُّه. المهم أن ينعما بألفة ومودة ورحمة، وأن يستشعرا نعمة اللَّه
عليهما، وأن تظللهما التقوى من أول أيام حياتهما.
ويجب أن تكون تلك
الفترة مليئة بالسعادة والذكريات الجميلة، ويجب على المرأة ألا تثقل على
زوجها في هذه الفترة، فقد أثقلته أعباء الزواج، وألا ينظر الزوج أو الزوجة
إلى غيرهما من الأزواج، وألا يفعلا إلا ما يناسبهما، وما يتفق مع
إمكانياتهما وظروفهما، ولا يخالف تعاليم دينهما، كما يجب ألا يترخصا في
حياتهما في هذه الفترة، فلا يهملان العبادات، ولا يتنزهان في مكان محرَّم،
ولا يتسليان بممنوع.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القاء الاول بين الزوجين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الاسلام :: الطب .....والاسره :: منتدى المرأة المسلمه :: مبروك يا عروسة-
انتقل الى: