نور الاسلام
أهلاً وسهلاً.... شرفتنا ..ونورتنا

أسعدنا تواجدك بيننا على أمل أن تستمتع وتستفيد


وننتظر مشاركاتك وتفاعلك فمرحباً بك بين إخوانك وأخواتك

ونسأل الله لك التوفيق والنجاح والتميز

نور الاسلام

منتدى اسلامى يهتم بامور الدنيا وتعاليم الدين
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سلسلة آداب نبويه شريفه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سابحة لربها
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1084
تاريخ التسجيل : 14/06/2012
العمر : 57

مُساهمةموضوع: سلسلة آداب نبويه شريفه   الخميس مارس 28, 2013 4:29 pm



[size=16]





[size=25]أخواتي في الله
كلما تمسكتم بالسنه النبويه والآداب التي سنها الحبيب المصطفى
صلى الله عليه وسلم
كلما كنتم من الذين سعو الى نصرة هذا الدين والرسول محمد
صلى الله عليه وسلم
هذه آداب نبويه شريفه قمت بجمعها لكم لتستنيروا بها
في زمن كثرت فيه الفتن والإبتلاءات
وكما قال الحبيب المصطفى
[/size]
عن أبي نجيح العرباض بن سارية رضي الله عنه قال :

وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة وجلت منها القلوب ، وذرفت منها العيون ، فقلنا :

يا رسول الله ، كأنها موعظة مودع فأوصنا ، قال :


( أوصيكم بتقوى الله ، والسمع والطاعة ، وإن تأمّر عليكم عبد ؛

فإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين ،

عضّوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة )

رواه أبو داود والترمذي وقال: حديث حسن صحيح.









1-آداب الطعام


غسل اليدين قبل الأكل وبعده

وذلك لما روى أبو داود والترمذى عن سلمان الفارسى رضى الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلَّم:
"بركة الطعام الوضوء قبله والوضوء بعده"

وروى ابن ماجه والبيهقى عن أنس رضى الله عنه قال :سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
"من أحب أن يكثرالله خير بيته فليتوضأ إذا حضر غذاؤه وإذا رفع"
[size=12]
[size=25]

التسمية فى أوله والحمد فى آخره
لما روى أبو داود والترمذى عن عائشة رضى الله عنها قالت:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

"إذا أكل أحدكم فليذكر اسم الله تعالى ,فإن نسى أن يذكر اسم الله تعالى فى أوله فليقل :بسم الله أوله وآخره"



وروى الإمام أحمد وغيره أنَّ النبى صلى الله عليه وسلم كان إذا أكل وشرب قال:

"الحمد لله الذى أطعمنا وسقانا وجعلنا مسلمين"



ألا تعيب طعاماً قدم إليك

لما روى الشيخان عن أبى هريرة رضى الله عنه قال:

ما عاب رسول الله طعاماً قط:إن اشتهاه أكله,وإن كره تركه.



أن تأكل بيمينك ومما يليك

لما روى مسلم عن عمر بن أبى سلمة رضى الله عنهما قال:كنت غلاما فى حجر رسول الله

"أى تحت نظره" وكانت يدى تطيش فى الصحفة "تتحرك فى الإناء" ,فقال لى رسول الله :

"يا غلام سمِّ الله,وكُل بيمينك ,وكل مما يليك"



ألا تأكل متكئا
لما فيه من الضرر الصحى وظواهر الكِبْر,روى البخارى عن أبى جحيفة وهب بن عبد الله قال:قال رسول الله:
"لا آكل متكئا"

وروى مسلم عن أنس رضى الله عنه قال:

رأيت رسول اللهجالسا مُقْعِيا"هو الذى ينصب إليته بالأرض وينصب ساقيه" يأكل تمرا.





تابعوا معنا بإذن الله

سلسلة آداب نبويه شريفه
سلسلة آداب نبويه شريفه
سلسلة آداب نبويه شريفه


[/size]

[size=16]


-ألا تبدأ بالطعام ويوجد من هو أكبر منك


لما روى مسلم فى صحيحه عن حذيفة رضى الله عنه قال:

كنا إذا حضرنا مع رسول الله طعاما لم نضع أيدينا حتى يبدأ رسول الله فيضع يده.





يستحب أن تدعو لمضيفك إذا فرغت من الطعام

لما روى أبو داود والترمذى عن أنس رضى الله عنه أنَّ النبى جاء إلى سعد بن عبادة ,فجاء بخبز وزيت فأكل

,ثم قال النبى :



"أفطر عندكم الصائمون ,وأكل طعامكم الأبرار ،وصلت عليكم الملائكة"





ألا تستهتر بالنعمة

لما روى مسلم عن أنس رضى الله عنه قال: كان رسول الله :


إذا أكل طعاما لَعِقَ أصابعه الثلاث ,وقال:


"إذا سقطت لقمة أحدكم فليأخذها ولْيُمِطْْ عنها الأذى وليْأكلها ولا يدعها للشيطان.


وأمرنا أن نسلُتَ القصعة ,وقال:


"إنكم لا تدرون فى أى طعامكم البركة "





-يستحب التحدث على الطعام


فقد صحَّ عنه أنه كان يتحدث إلى أصحابه


وهو يأكل على المائدة فى أكثر من مناسبة.





عليكم باتباع سنة النبى محمد
صلى الله عليه وسلم
كى تسعدوا فى الدنيا والآخرة


تابعوا معنا بإذن الله




[center]


2-آداب الشراب




ستحباب التسمية والحمد والشرب ثلاثا

لما روى الترمذى عن ابن عباس رضى الله عنهما قال:قال رسول الله:

"لا تشربوا واحداً كشرب البعير ,ولكن اشربوا مثنى وثلاث ,وسموا إذا أنتم شربتم ,واحمدوا إذا أنتم رفعتم"

أى انتهيتم من الشرب.





لا تشرب من فم السقاء

لما روى الشيخان عن أبى هريرة رضى الله عنه قال:

"نهى رسول الله أن يُشرب من فِىّ السقاء أو القربة "

لمنافاة الشرب للذوق الإجتماعى ومخافة أن يكون قد وقع فى الماء ما يضر بالصحة.





لا تنفخ فى الشراب

لما روى الترمذى عن ابن عباس رضى الله عنهما

"أن النبىنهى أن يُتَنَفس فى الإناء أو يُنفخ فيه".

ولا يخفى ما فى هذا النفخ والتنفس من الأضرار الصحية ,والمنافاة للآداب الإجتماعية.








استحباب الشرب والأكل جالسا




لما روى مسلم عن أنس رضى الله عنه عن النبى

"أنه نهى أن يشرب الرجل قائما,فقلنا لأنس فالأكل ؟قال ذلك أشر"
.


وفى رواية لمسلم عن أبى هريرة عن النبى قال:

"لا يشربن أحد منكم قائما ,فمن نسى فليستقىء" أى يتقىء.



وما صح عنه عليه الصلاة والسلام أنه شرب قائما فلبيان الجواز,

كأن يكون الشارب فى حالة يكون الشرب قائما أفضل من الشرب جالسا كشربه عليه الصلاة والسلام من ماء زمزم تحقيقا لمبدأ "

يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر".







لا تشرب من آنية الذهب والفضة

لما روى الشيخان عن أم سلمة رضى الله عنها أن رسول الله قال:


"الذى يشرب فى آنية الفضة فإنما يجرجر فى بطنه نارا من جهنم "

لما لإستعمال هذه الآنية من مظهر الكبر والإستعلاء ,وجرح كرامة الفقير.






لا تملأ معدتك عند الأكل والشرب

لما روى الإمام أحمد والترمذى وغيرهما عن رسول اللهأنه قال:


"ما ملأ آدمى وعاء شراً من بطنه ,بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه,

فإن كان لا بد فاعلا ,فثلث لطعامه ,وثلث لشرابه ,وثبث لنَفَسِه".



تابعونا بإذن الله






عطرالفل و دلوعة حبيبها86 معجبة بهذا الموضوع.

من مواضيعي:




[size=25][size=29]-آداب السلام



كيفية إلقاء السلام



أن تقول" السلام عليكم ورحمة الله وبركاته" إن كنت المبتدىء بالسلام



وإن كنت المجيب تقول"وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته".

لما روى أبو داود والترمذى عن عمران بن الحصين رضى الله عنهما قال :جاء رجل إلى النبى فقال:

السلام عليكم,فرد عليه ثم جلس ,فقال النبى"عشرة" ,ثم جاء آخر فقال: السلام عليكم ورحمة الله ,فقال النبى"عشرون" ثم جاء آخر فقال:السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,فرد عليه وجلس ,فقال"ثلاثون".




ياترى نفسك تآخد كام حسنة
10
20
30

وروى الشيخان عن عائشة رضى الله عنها قالت:قال لى رسول الله"هذا جبريل يقرأ عليك السلام"

,قالت :وعليه السلام ورحمة الله وبركاته.




أدب السلام

وهو أن يسلم الراكب على الماشى,والماشى على القاعد ,والقليل على الكثير,والصغير على الكبير.



لما روى الشيخان عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله

"يسلم الراكب على الماشى ,والماشى على القاعد ,والقليل على الكثير"وفى رواية البخارى"والصغير على الكبير".



لا تسلم سلاماً يشبه سلام الأجانب

لما روى الترمذى عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبىقال:

"ليس منَّا من تشبه بغيرنا ,لا تشبهوا باليهود ولابالنصارى ,فإن تسليم اليهود الإشارة بالأصابع ,وتسليم النصارى الإشارة بالكف"




كيف تسلم على الكافر

روى الشيخان عن أنس رضى الله عنه قال:قال رسول الله

"إذا سلم عليكم أهل الكتاب فقولوا :وعليكم "

ولا تبدأ أنت بسلام أهل الكفر من اليهود والنصارى





5- يجب أن تعلم أن البدىء بالسلام سنة والرد واجب

لما روى ابن السنى عن النبى أنه قال:

"من أجاب السلام فهو له ,ومن لم يجب فليس منا"

وروى الترمذى عن أبى أمامة قيل : يارسول الله ,الرجلان يلتقيان أيهما يبدأ بالسلام ؟قال "أولاهما بالله تعالى"

وفى رواية "إن أولى الناس بالله من بدأهم بالسلام"





*وهناك أحوال يكره فيها السلام*


المتوضىء
,ومن فى الحمام,ومن يأكل ,ومن يقاتل,وعلى تال القرآن,وذاكر الله,وملب
الحج,وخطيب فى الجمعة,وواعظ فى مسجد,ومؤذن أو مقيم للصلاة




ولنحيى سنة النبى محمد
[b]
[center]*آداب الإستئذان*


1- أن تسلم ثم تستأذن

لما روى أبو داود أن رجلا من بنى عامر استأذن على النبىوهو فى بيت فقال:أألج ؟فقال رسول اللهلخادمه

"أخرج إلى هذا فعلمه الإستئذان ,فقل له :قل :السلام عليكم .أأدخل ؟فسمعه الرجل فقال :السلام عليكم ,أأدخل؟فأذن له النبىفدخل".





2- أن تعلن عن اسمك أو صفتك أو كنيتك

لما جاء فى الصحيحين من حديث الإسراء المشهور قال رسول الله"ثم صعد جبريل إلى السماء الدنيا فاستفتح "قرع الباب

,فقيل من هذا ؟قال: جبريل ,قيل ومن معك؟,قال :محمد .ثم صعد السماء الثانية
والثالثة وسائرهن ,ويقال فى باب كل سماء من هذا ؟فيقول جبريل .


وفى الصحيحين عن أبى موسى لما جلس النبى على بئر البستان ,وجاء أبو بكر فاستأذن ,

فقال أبو موسى من ؟قال :أبو بكر ثم جاء عمر فاستأذن ,فقال من ؟قال :عمر,ثم عثمان كذلك.



وفى الصحيحين عن جابر رضى الله عنه قال "أتيت النبىفدققت الباب فقال من ذا؟فقلت :أنا,فقال عليه الصلاة والسلام:أنا أنا ؟كأنه كرهها".







3- أن تستأذن ثلاث مرات

لما فى الصحيحين عن أبى موسى الأشعرى رضى الله عنه قال :قال رسول الله:"الإستئذان ثلاث,فإن أذن لك وإلا فارجع"








4- ألا تدق الباب بعنف

أخرج البخارى فى "الأدب المفرد "عن أنس رضى الله عنه "أن أبواب رسول الله كانت تقرع بالأظافر.



وكان السلف يقرعون أبواب أشياخهم بالأظافر



وهذا يدل على مبالغتهم فى الإحترام والأدب









5- أن تتحول عن الباب عند الإستئذان



مظنة وجود امرأة أجنبية عند فتح الباب

روى الطبرانى عن عبد الله بن بسر رضى الله عنه قال :سمعت رسول اللهيقول

"لا تأتوا البيوت من أبوابها ولكن ائتوها من جوانبها فاستأذنوا,فإن أذن لكم فادخلوا وإلا فارجعوا"








6- أن ترجع إذا قال لك رب المنزل ارجع

إذ قال الله سبحانه وتعالى:"يا أيها الذين ءامنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون

*فإن لم تجدوا فيها أحدا فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم وإن قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أزكى لكم "



النور 27-28




وعليكم أخواتي ألا يكون فى صدوركم شىء من غضب أو حرج إذا قيل لكم ارجعوا
وذلك لأنك ستمتثل أمر الله عز وجل
بل كوني فى سعادة

لكونك فعلت ما أمر الله به

واتبعت سنة النبى



[/size]

[/center][/b][/size]
[/size]

[/center][/size][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سابحة لربها
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1084
تاريخ التسجيل : 14/06/2012
العمر : 57

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة آداب نبويه شريفه   الخميس مارس 28, 2013 4:30 pm


[size=21]من آداب الصلاة




عَنْ جابرِ بْنِ سَمُرَةَ- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

«لَيَنْتَهِيَنَّ أقوامٌ يرفعونَ أبصارهم إلى السَّماء في الصَّلاة أو لا ترجعُ إليهم».
رواه مسلمٌ.

وله عن عائشة- رضي الله عنها- قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
:
«لا صلاة بحضرة طعامٍ ولا وهو يُدافعُهُ الأخبثانِ».
مفردات الحديث:
لينتهين من الانتهاء: واللام جواب قسم محذوف، والنون المشددة آخره للتوكيد وهو خبر بمعنى الأمر.
أو
لا ترجع: (أو) هنا للتخيير الذي قصد به التهديد، وهو خبر في معنى الأمر
والمعنى ليكونن منهم الانتهاء عن رفع الأبصار، أو خطف الأبصار عند الرفع من
الله تعالى، فلا تعود إليهم أبصارهم.

الأخبثان:
هما البول والغائط، فمن احتبس بوله حاقن، ومن احتبس غائطه فهو حاقب، قال
أهل اللغة: الحاقن مدافع البول، والحاقب مدافع الغائط، والحازق مدافع
الريح، والحاقم مدافع البول والغائط.

والأخبثان: مثنى- أخبث- بالألف صار ذا خبث.
يدافعه
الأخبثان: لفظ المدافعة- إشارة إلى شدة الاحتياج لقضائهما، فكأنهما
يدفعان المصلي إلى قضائهما، والمصلي يدفعهما حتى يؤدي الصلاة.

ما يؤخذ من الحديث:
1-
الخشوع هو لب الصلاة وروحها ويكون بالقلب والجوارح، والذي يرفع بصره إلى
السماء ويجيل نظره ها هنا وها هنا لم يخشع قلبه ولا جوارحه، ذلك أن القلب
بفكره يتبع النظر، ولذا رأى سعيد بن المسيب رجلاً يعبث بلحيته وثيابه
فقال: لو خشع قلب هذا لخشعت جوارحه.

2-
النهي الأكيد والوعيد الشديد على رفع بصره إلى السماء في الصلاة، فقد روى
الإمام أحمد وأبو داود والنسائي من حديث أبي ذر قال: قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم:

«لا يزال الله مقبلاً على العبد في صلاته ما لم يلتفت، فإذا صرف وجهه انصرف عنه».
3-
النبي صلى الله عليه وسلم توعّد من رفع بصره إلى السماء في الصلاة بخطف
بصره، ومع ذلك يوجد كثير ممن يرفعون أبصارهم ولم يُعرف أن أحداً رفع بصره
إلى السماء ثم خطفت فلم يرجع إليه نظره وأصبح لا يبصر.

والجواب: أن تخلف الوعيد- كرماً ولطفاً- لا يعني أنه لن يقع الأمر.
الأمر
الثاني: أنه قد لا يخطف حساً، ولكنه خطف معنى، وهذا أعظم، فإن الأول
عقوبة في الدنيا، والثاني عقوبة في الدنيا والآخرة، فإن الإنسان إذا كان
لا يستفيد من نظره فيما يعود عليه بإصلاح أمره فقد خطف فائدة بصره، ولذا
قال تعالى:
﴿
فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ
[الحج:46]،

وقال تعالى: ﴿
وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا

[الأعراف:179].


4-
هذا الوعيد يدل على تحريم رفع البصر إلى السماء في الصلاة. قال النووي:
أجمع العلماء على تحريمه. قلت: يريد الإجماع جمهور العلماء فإن مذهب الإمام
أحمد أن رفع البصر مكروه فقط، قال في الإنصاف: وعليه الأصحاب.

5-
رفع البصر مناف لأدب الصلاة ومقامها، فإن المصلي يناجي الله تعالى وهو
تجاهه في قِبلته، فرفع البصر وروغانه عمن يراه بقلبه إساءة أدب تدل على أنه
لا يحس أنه يعبد إلهاً يراه وأقرب إليه من حبل الوريد.

6-
قال فقهاؤنا: يكره تغميض عينيه، لأنه فعل اليهود، ولأنه مظنة النعاس إلا
إن احتاج إليه فتزول كراهته. قال ابن القيم: لم يكن من هديه تغميض عينيه.
ثم قال: الصواب: أن يقال: إن كان فتحها لا يخل بالخشوع فهو أفضل، وإن كان
يحول بينه وبين الخشوع لما في قِبلته من زخرف وتزويق أو غيره مما يشوش
قلبه فهناك لا يكره التغميض قطعاً، والقول باستحبابه في هذه الحال أقرب
إلى أصول الشرع ومقاصده من القول بالكراهة.

7-
أما حديث عائشة فيدل على كراهة الصلاة في حال مدافعة الأخبثين، وهما
البول والغائط، ويرى شيخ الإسلام: أن الحاقن أو الحاقب أفضل له أن يقضي
حاجته ولو لم يكن عنده ماء، ويصلي بالتيمم، ويقول إن الصلاة بالتيمم وهو
طهارة شرعية، أفضل من الصلاة بالماء في حال تشوش المصلي وانشغال باله.

8-
مثل مدافعة الأخبثين كل ما يشغل باله من ريح في جوفه أو حر أو برد شديدين
أو جوع أو عطش مفرط أو غير ذلك مما يذهب عنه الخشوع وحضور القلب، فإن
حضور القلب هو لب الصلاة، فإذا لم يوجد فهي صور وأشباح تجزي صاحبها،
ولكنها لم تُنِلْه مقامَ المؤمنين المفلحين الذين هم في صلاتهم خاشعون.

9-
في صلاة مدافع الأخبثين خلاف، ولكن الجمهور على صحتها، ويؤولون ظاهر
الحديث بأنه لا صلاة كاملة، أما الظاهرية فلا يرون صحة الصلاة عملاً بظاهر
الحديث، وقول الجمهور هو الصواب إن شاء الله.



[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سلسلة آداب نبويه شريفه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نور الاسلام :: القرآن والحديث وعلومه :: القران الكريم-
انتقل الى: